سلسلة العناية بالمناطق الحميمة (3) الإلتهابات

 
 
اذكر في بداية تدويني وصلتني رسالة لفتاة تبلغ من العمر ١٧ عام وكانت تعاني من هرش شديد مع افرازات مصحوبة برائحة  كريهة، وتطلب مني المساعدة ! لأنها محرجة من ذكر مشكلتها لأي كان حتى لو كانت طبيبة! 
نصحتها بمراجعة الطبيب  لأنها مصابة بإلتهاب فطري على الأغلب لكنها قالت أن الأمر مستحيل بالنسبة لها ثم نصحتها بشراء كيناكومب من الصيدلية بعد استشارة الصيدلي، فقامت بمراسلتي من جديد وكان نص رسالتها كالتالي"مستحيل أن أطلب من الصيدلي هذا الدواء ، فالأمر محرج جداً بالنسبة لها!
بالرغم أن الدواء يستخدم لعدة علاجات مختلفة منها الأكزيما والفطريات وطفح الحفاظات لدى الأطفال الصغار ، فما هو المحرج في الأمر !
من واجب الام أن تناقش ابنتها حول هذه الأمور ضمن مايتناسب مع سنها،حتى لا تتحرج ابنتها من طرح ابسط المشاكل التي تمر بها في حياتها.
ليس عيباً أن تُعلميها مايجب تعلمه ! العيب هو ترك ابنتك تجهل أبسط أمور العناية وحل مشاكلها بنفسها.
مجتمعنا في هذه الأمور يُفضل أن يموت بالمرض على أن يذهب للعلاج عند الطبيب! مجتمعنا المحافظ جداً يرسم خطوط حمراء حول بعض الأمور التي يجب أن يكون فيها مستوى الوعي في أعلى أفقه.
 
الافرازات المهبلية  
 
كما وضحت في السلسلة الماضية هي عملية طبيعية يقوم بها المهبل لتنظيف نفسه من الخلايا الميتة والبكتيريا! 
هذه الإفرازات تكون عديمة الرائحة ويتراوح لونها بين الشفاف إلى البياض المائل للاصفرار ، لكن ما أن يتغير لونها ورائحتها فتصبح تلك الإفرازات غير طبيعية وتدل على وجود حالة مرضية .
في هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب المختص من أجل وصف العلاج المناسب لكل حالة ،فليس هناك علاج واحد للجميع ولا يجب الأخذ بتجارب الآخرين في استخدام الأدوية للعلاج .
لذلك ما سأذكره هنا يتم وصفه في الحالات العادية للحكة والفطريات والالتهابات والأكزيما ، ولا يستخدم لمدة طويلة مجرد أيام معدودة فقط والسبب أنه يحتوي على نسبة من الكورتيزون  !
حينما يسمع الناس كلمة كورتيزون يتخوفون من الكلمة نفسها ، الكورتيزون هو نعمة ونقمة في نفس الوقت ، وسأوضح لكم ذلك.
الكورتيزون نعمة لأنه يُعالج أمراض جلدية كثيرة  ،ويكون نقمة حين يستخدمه الشخص بجهل وبدون أن يلتزم بالمدة المطلوبة في العلاج،لذلك قراءة النشرة المرفقة مع أي دواء أمر ضروري فالزيادة عن الحد المطلوب تسبب كوارث للجلد!
 
 
كريم كيناكومب
Kenacomb Cream
 
DSC_0867 copy
كريم علاجي أصفر اللون ، يحتوي  على مواد مضادة للفطريات والبكتيريا ، كما أنه يحتوي على نسبة من الكورتيزون .تركيبته سريعة المفعول والعلاج في حال الالتهاب بالفطريات أو البكتيريا وعلاج الحكة والهرش الشديد فهو مضاد قوي ضد الإلتهابات .
يستخدم في علاج طفح الحفاض للأطفال في حالة الإصابة الفطرية لكن بحذر شديد ولمدة محدودة وبإستشارة الطبيب  لأنهم أكثر عرضة للإصابة بالآثار الجانبية فلا تنسي أن الكريم يحتوي على نسبة من الكورتيزون التي يمتصها الجسم فإذا زادت الجرعة عن الحد المطلوب قد تسبب هبوط في الغدة الكظرية .
أي دواء على وجه الكرة الأرضية له جرعة ومدة محددة وله آثار جانبية خطيرة لو تم زيادة الجرعة أو المدة  أو تم أخذه بطرق عشوائية 
إذاً الكورتيزون حاله كحال أي دواء علاجي آخر له محاذيره وإرشادات للاستعمال وليس كما يُشاع عنه بأنه دواء خطير ولا يجب استعماله فهناك بعض الأمراض التي لا يمكن علاجها إلا بالكورتيزون.
 
طريقة الاستعمال :
يتم دهن المنطقة المصابة فقط ٢-٣باليوم ، لمدة ٤.
بالنسبة لي الكريم سريع المفعول من أول استعمال ستشعرين بالتحسن وخاصة لو كنتِ تعاني من الحكة ،وتكفي مدة يومين للشعور بالتحسن .
يكفي وجوده في صيدلية المنزل للاستخدام في الحالات الطارئة ، لكن الرجاء عدم الإسراف في استعماله لمدة طويلة فقط حينما تعاني من حكة أو التهاب فطري سيفيدك كريم كيناكومب ولمدة بسيطة لا تتجاوز الأربعة أيام فقط. ،بالرغم أنني أجده فعال من أول استخدام وستشعرين بالتحسن من اليوم الأول .
أُخلي مسؤوليتي حول استعمال الكريم بشكل خاطئ أو بشكل عشوائي، ولا بد للرجوع للطبيب في حال استمرار الالتهاب لمدة اسبوع بعد استخدام العلاج وعدم الحصول على نتيجة ، لأن بعض الإلتهابات تحتاج إلى مضاد فموي مع كريمات موضعية . 
 
في النهاية لا تنحرجي من ذكر مشكلتك للطبيب المعالج فالإلتهابات المهبلية أمر شائع لدى العديد من النساء وعلاجها سهل ومُيسر .
 

2 Comments

  1. meem
    25 مايو, 2015 / 5:53 ص

    شكرا حبيبتي على البوست فعلا هي سلسة جميلة و استمتعت كتير بالقراءة

    اتمنى لو تضيفي بوست اخر للسلسة عن المرطبات الامنة الاستخدام للاماكن الحساسة لاني انا استعملت المنظف الي تكلمتي عليه في اول بوست من السلسلة وحبيته كتيرو لكن بشرتي كتير حساسة فشوي صار عندي جفاف فيا ريت توصفيلي نوع كريم مرطب اذا عندك خلفية عن منتج معين مخصص لهذا الاستعمال 

    وشكرا جزيلا 

  2. alyaa
    21 فبراير, 2016 / 4:18 ص

    اول مره اعرف انو نقدر نستخدمو للمنطقه الحساسه بس استفدت كثير من كلامك شكراً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *